Arabic

 أكثر ذكاء. أكثر قوة. أكثر صحة.

تصف هذه الكلمات رؤية Food Fortification Initiative (مبادرة إثراء الأغذية) للعامة في جميع أنحاء العالم.

ونتيجة للشراكة بين القطاعين العام والخاص، والمجتمع المدني، فإننا نساعد قادة البلاد في التخطيط، وتنفيذ، ومراقبة برامج الإثراء. وينصب تركيزنا على دقيق القمح، ودقيق الذرة، والأرز المضروب صناعياً.

لماذا إثراء الأغذية؟

تتم إضافة الفيتامينات والمعادن لمنتجات الحبوب في المقام الأول لمنع فقر الدم الناجم عن نقص التغذية والعيوب الخلقية الناجمة عن عدم كفاية حمض الفوليك. كما تقوي التغذية المحسنة أيضاً جهاز المناعة وتحسن من الإنتاجية والتطور المعرفي.

ويعتبر تحسين ودعم القمح ودقيق الذرة والأرز نجاحاً لأنه يجعل الأطعمة التي تؤكل بكثرة مغذية بشكل أكثر دون الاعتماد على المستهلكين لتغيير عاداتهم.

وتتمثل الأسباب الأربع الرئيسية لإثراء الحبوب في:

  •   منع فقر الدم الغذائي
  •   منع العيوب الخلقية بالأنبوب العصبي
  •   زيادة الإنتاجية
  •   إحراز تقدم الاقتصادي

وباعتباره جزءً من استراتيجية التغذية في البلاد، فإن هذا الإثراء يحظى بدعم من منظمات عالمية مثل اليونيسيف، ومنظمة الصحة العالمية (WHO)، والمراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC)، والتحالف العالمي لتحسين التغذية (GAIN)، ومبادرة المغذيات الدقيقة (MI).

خطة إثراء الأغذية

من القادة الوطنيين الذين يمثلون القطاعات العامة والخاصة والمدنية.

التأكد من أن كل المعنيين بالأمر يدركون الفوائد الصحية والاقتصادية لإثراء الغذاء. إشراك جميع القطاعات في وقت مبكر بالعملية التي تمنع الاضطلاع على المعلومات الأساسية. كما أنه يبني الالتزام من كل مجموعة للعمل نحو النجاح.

ومن بين الموضوعات التي يجب مراعاتها عند التخطيط:

  •  التغذية: تحليل البيانات الخاصة بأوجه قصور التغذية في دولتكم وتحديد أوجه القصور التي يمكن معالجتها مع التحسين والدعم.

  •  الإتاحة: مراعاة الأطعمة التي يتم تناولها وتوضيح الأطعمة المطلوبة لتحسين ودعم إيجاد التأثير الصحي المطلوب.

  •  الصناعة: تحديد عدد من المصانع الكبيرة في بلدك، والمعدات والتدريب التي يحتاجونها لتبدأ وتحافظ على إثراء الغذاء.

  •  المعايير: وضع معيار البلاد لتحديد العناصر الغذائية إضافة إلى الحبوب، وما هو حجم المواد الغذائية التي تتضمنها.

  •  التشريع: يحتمل أن يكون الإثراء الإلزامي أكثر وأفضل من الإثراء الطوعي لتحقيق الأثر الصحي المطلوب. ويعتبر إصدار تشريعات الخاصة بإثراء الأغذية بمثابة أحد المقاصد الرئيسية.

  •  التواصل: التفكير الاستراتيجي حول كيفية التأثير على صانعي القرار الرئيسيين لكسب التأييد.

 التنفيذ الفعال

يتمثل المفتاح إلى التنفيذ الفعال في إشراك أصحاب المطاحن في بداية مناقشات إثراء الأغذية للدولة. ويمكن لقادة الصناعة المساعدة على ضمان أن المعايير الموصى بها سوف يمكن تنفيذها. ويمكن أن تكون جمعيات الطحن الوطنية ذات دور محوري في تنفيذ إثراء الأغذية على نطاق وطني، والتأكد من أن يكون الجهد مستدامًا. 

يعتبر إنشاء عمليات لمراقبة الجودة أيضًا جزءً هامًا من التنفيذ الفعال.

لإضافة الفيتامينات والمعادن لدقيق القمح صناعيا أو دقيق الذرة، تستخدم المطاحن نفس العملية التقنية التي تستخدم لإضافة مكونات لتحسين التعامل مع العجين أو زيادة مدة الصلاحية. وبالتالي تعتاد المطاحن الحديثة على المعدات والخبرات اللازمة للتحسين والدعم.

تتم صناعة الأرز الذي تم إثراؤه باستخدام لب نواة حبات الأرز تم إثراؤها أولاً من خلال تكنولوجيا التشكيل أو التبطين. ثم يتم مزج لب نواة الحبات التي تم إثراءها مع الأرز الذي يتم إثراءه بنسب محددة لكي يتم تعبئته للمستهلكين. وما لم يتم غسل الأرز قبل طهيه أو إذا لم يتم طهيه في ماء زائد ، فإن تكنولوجيا التعفير تكون متاحة للاستخدام.

عندما يكون إثراء الأغذية إلزاميًا، فإن يكونالتسويق غير ضروري. وتشمل بعض البلدان، مع ذلك، تثقيف المستهلك أو التسويق الاجتماعي في خطة التواصل الخاصة بها. وفي المقابل، يتعين وجود خطط تواصل للتأثير على صانعي القرارات الاستراتيجية مع كل برنامج لإثراء الأغذية.

مراقبة الجودة

 إذا تم اتباع معايير الجودة بشكل نظامي، وتم تحليل النتائج، وتقويم المشكلات، فإن إثراء الأغذية سوف يكون له أثر بالغ على الصحة. وتتضمن العملية الرقابة على الأغذية ومتابعة البرنامج.

تشمل الرقابة على الأغذية:

  • داخليًا: تستخدم مطاحن الدقيق إجراءات مثل تسجيل استخدام الخلطة الجاهزة وإجراء اختبارات صارمة من أجل تقديم فحوصات الجودة.
  • خارجيًا: تختبر السلطات الحكومية (مثل مفتشي سلامة الأغذية) المنتجات في المطاحن بشكل دوري لضمان تحسين ودعم مطابق للمواصفات في البلاد.
  • تجاريًا: يفحص مفتشو السلامة الغذائية متاجر التجزئة للتأكد من المنتج المدعم في السوق.

يشمل رصد البرامج ما يلي:

  • كمية الاستهلاك: تؤكد الاستقصاءات الأسرية أنه يتم شراء الأرز الذي تم إثراؤه أو المواد الغذائية المصنوعة من الدقيق الذي تم إثراءه، وأن الناس يأكلون منه، ويؤكل ذلك بما فيه الكفاية ليكون له الأثر المطلوب.

  • التأثير: إذا كانت المنتجات تم إثراؤها على مستويات المواد الغذائية الموصى بها وأنه على الأقل 80% من السكان يستهلكون المنتجات، فقد ترغب الدول في إعادة الاعتبار في تقييم تأثير النتائج البيولوجية والسريرية. يمكن أن تشير البيانات من الاستقصاءات الديمغرافية والصحية الروتينية، أو برامج مراقبة العيوب الخلقية إلى وجود تأثير ملموس لبرنامج إثراء الأغذية.